إن الأثر السئ و المدمر لمضامين وسائل الإعلام واضح وظاهر ، و لا يخفى على أي منا كان ، فما نفقده هنا و نغفله هو حصرة في إعادة قراءة و مراجعة مهمة ووظائف الإتصال الجماهيري . أليست هي بالأساس و بالأحرى التثقيف ، و التربية ، و التعليم ، و الترفيه ، و إفهام أفراد المجتمع لمهامهم و إحتياجاتهم ؟ وهل تقوم وسائل الإعلام فعلا بهذه الوظائف و المهام ، أم أنها على عكس ذلك ، تقوم بخيانتنا في تفسيخ أفكار أبنائنا عندما نكون في العمل و مشغولين بأمور أخرى ؟
فعلينا لمواجهة هذا السيل الجارف ، و التصدي لهذا التيار الإعلامي السئ على أسرنا و مجتمعاتنا أن نتمسك بعدة توجهات و نصائح من بينها و بتواضع :
النهوض بإعلام راق يعرض و يبث مواضيع و قضايا سليمة ، و مضامين رصينة ، و لغة صادقة و مبدعة ، تتعامل مع المتلقي على أساس إفهامه لا على أساس إستهدافه بالأديولوجيا ...
فضح القنوات و الإداعات الإعلامية التي تبث و تعرض ما يتنافى مع القيم الأخلاقية أمام الناس لعلهم يتوقفوا على الإنبهار .
أن تعود التربية و التنشئة من توجيهات و حماية و ريادة و إرشادات إلى مكانها الصحيح في الأسرة و المدرسة و المسيد . لأنهم المؤسات التنشؤية الصحيحة في صنع أجيال رصينة و محافظة .
أن يكون الأب ( حارس البوابة ) أي المسؤول و القائد داخل أسرته ، و إعطائه الإحترام و الهيبة و المركز ، ليكون أهلا لهذه المهمة .
أن يعتني المسؤولون و المعنيون بهذا المجال الإعلامي ، و أن يحرصوا هذه الأمة من كل دخيل وهجين يهدد ثقافتها و يسمم أفكارها و معتقداتها ، و يهدد أخلاقها و مبادئها و قيمها .
الرجوع إلى الأصول الأولى و القادة الفعليين الذين أمرنا بنهج طرقهم وإتباع سبلهم و هم الأنبياء و الصحابة و العلماء ، وقراءة أحوالهم المعهودة إليهم ...
ألا نتق في الإعلام ، ونترك أبناءنا له دون توجيههم و مراقبة ما يقرؤون وما يشاهدون .

المصدر: بقلم محمد المستاري http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2010/03/24/193121.html
  • Currently 140/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
44 تصويتات / 700 مشاهدة
نشرت فى 14 أغسطس 2010 بواسطة masscommunication

ساحة النقاش

masscommunication
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,945,803