أسس بنيامين داي Benjamin Day في 1833 صحيفة New York Sun أول صحيفة موجهة إلى الطبقات الشعبية من العمال و المزارعين محدودي الثقافة

      سعر البيع زهيد جدا هو بنس penny واحد لتكون في متناول الجميع و خاصة ذوي الإمكانيات المحدودة

      أما المضمون الإعلامي فيركز على الترفيه و الإثارة

              الكوارث و الحوادث

              السرقات و جرائم القتل و الاختطاف

              أخبار النجوم والمشاهير و فضائحهم

              الأخبار الطريفة و الخارجة عن المألوف

و ننم معالجة القضايا الجادة مثل السياسة أو الاقتصاد  باختصار شديد و بسطحية تامة في حالة التطرق لها أصلا.         فماذا ستكون رد ود الأفعال تجاه هذا النمط الجديد؟  

      سيعتبر المثقفون و صحافة النخبة أنها صحافة  سوقية و مبتذلة تدغدغ المشاعر و تعتمد الإثارة الرخيصة

      إلا أن الصحيفة لاقت إقبالا منقطع النظير لدى  الجمهور العريض و تزايدت أرقام توزيعها بشكل مذهل

      فاقبل عليها المعلنون بشكل جماعي رغبة في توصيل رسائلهم الإعلانية إلى هذا الكم الضخم من المستهلكين

      و أصبحت المداخيل الإعلانية تشكل مبالغ ضخمة و المصدر الرئيسي للأرباح 

      أثبتت تجربة داي أن الصحافة يمكن أن تكون مشروعا اقتصاديا مربحا جدا.           ما نتيجة ذلك ؟

      اقبل العديد من أصحاب رؤوس الأموال للاستثمار في هذا المجال

      ظهرت العديد من الصحف المشابهة لصحيفة داي :

              من  أهمها صحيفة بولتزر Joseph Pulitzer    

              و صحيفة هيرست William Randolph Hearst

 

      اشتعلت المنافسة أكثر بين هذه النوعية من الصحف    لماذا ؟

              كل صحيفة تحاول استقطاب اكبر قدر من القراء و تتباهى أنها الصحيفة الأكثر انتشارا

              لاستقطاب اكبر قدر من المعلنين و الحصول على اكبر قسط من الكعكة الإعلانية بناء على ”قانون الأعداد الكبيرة“ 

      نتيجة هذه المنافسة ستكون وخيمة

              كل طرف سيزايد على الآخرين و النتيجة ستكون مزيدا من الفضائح و أخبار الجريمة و الجنس

              ابتكر احدهم وسيلة جديدة في استقطاب القراء وهي استخدام الرسوم الهزلية الملونة التي تنشر يوميا على حلقات و من أول هذه القصص ”الطفل الأصفر“the yellow kid  واستمر نشره لأكثر من 10 سنوات

               و اشتق تعبير ”الصحافة الصفراء“ من هذا الاسم

      كما أطلق عليها البعض تسمية :

صحافة البنس  penny press   أو  nickel  magazine   مجلة النكلة

      و يطلق عليها حاليا  ”صحافة  3  S

   إشارة إلى أنها تركز على الفضائح و الجنس و الرياضة Scandal , Sex , Sport   أو صحافة  Paparazzi  وهي عبارة ايطالية

      و قد كتب احد الناقدين لهذه النوعية من الصحف قائلا :

    ”أغلق الصحفيون الصفر كل قنوات الأخبار التي كان المواطن العادي يعتمد عليها بتجاهل صريح و مباشر للقيم و المسئوليات الصحفية.كان كل هدفهم هو الإثارة  و البهرجة مهما كانت سقيمة الذوق ...و كان الشيطان وحده هو الذي يرعى هذا النوع من الصحافة الذي يغازل القارئ بكل الوسائل الممكنة.و قد أساءت الصحافة الصفراء استغلال أساليب الكتابة و الصور و الطباعة  التي كانت مثار فخر الصحافة الجديدة و حولتها بعيدا عن هدفها الأصلي حيث استخدمتها كوسيلة للإفساد و التضليل . لقد حولت دراما الحياة الراقية إلى ميلودراما رخيصة و قامت بلوي عنق الحقائق كل يوم لتحولها إلى أي شكل قادر على زيادة مبيعات بائع الجرائد الصغير الذي يصرخ عند نواصي الشوارع و تقاطعات الطرق .و الأسوأ من ذلك أن هذه الصحف بدلا من أن تقدم لقرائها القيادة الفعالة قدمت لهم مجرد مسكنات من الخطيئة و الجنس و العنف“

 

  • Currently 146/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
50 تصويتات / 1472 مشاهدة
نشرت فى 16 أغسطس 2010 بواسطة masscommunication

ساحة النقاش

masscommunication
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,979,163