(ما هي خصائص التلفزيون كوسيلة إعلامية جماهيرية متميزة؟! وما هي طبيعة التلفزيون ولغته، ووسائله التعبيرية الخاصة.. الإجابة العلمية.. التي يقدمها الكتاب ضرورية...).

نقرأ في (مقدمة المترجم) هذه الكلمات:

(بالرغم من كون التلفزيون الوسيلة الإعلامية الأقوى والأهم، والأكثر جماهيرية، في الوطن العربي، فإن الدراسات والأبحاث المؤلفة عنه، ما زالت نادرة، كما أن الدراسات والأبحاث الجادة المترجمة عنها ما زالت أيضاً قليلة جداً.

التلفزيون وسيلة إعلامية حديثة، ذات خصوصية تكنولوجية متميزة شقت طريقها بسرعة، اعتمدت في البداية على الصحافة والسينما والإذاعة والمسرح، وأخذت (استعارت) الكثير من أدوات وأنواع وتقنيات وربما خصائص وسائل تعبير هذه الوسائل الإعلامية، ولكنها وبسرعة أيضاً واعتماداً على الدراسات النظرية وعلى الخبرة العملية، استطاعت أن تكشف هويتها، وأن توجد لغتها الخاصة، وبالتالي أن تمتلك خصائصها ووسائلها التعبيرية الخاصة، وأنواعها الخاصة، وقيمها الجمالية والفنية الخاصة.

هناك الكثير من الأبحاث والدراسات التي واكبت مسيرة التلفزيون هذه في أنحاء العالم كافة. ولكن بعض هذه الأبحاث بالغ في التركيز على الجانب التطبيقي، وبعضها أهتم أكثر بالجانب التقني، وعرف بعضها الآخر في مقولات ذات طابع نظري بحث.

هذا الكتاب... بالرغم من أنه ليس الأحدث أو الأكثر شهرة، بين هذه الأبحاث والدراسات، إلا أنه وكما نعتقد يعتبر واحداً من الأبحاث الجادة والهامة، التي تناولت الصحافة التلفزيونية.. تناولاً شاملاً موضوعياً وعلمياً، أعطت هذه الدراسة للجانب التطبيقي حقه، وأبرزت الجانب التقني، كما أوضحت الجوانب النظرية، اعتمدت في ذلك على الخبرة العالمية في هذا المجال (الأمريكية، والسوفيتية، والفرنسية، والبريطانية، والإيطالية..الخ) وابتعدت عن أي تشنج فكري، وعن أية دوغماتية عقائدية.

ولذلك ليس مستغرباً أن يصبح هذا الكتاب واحداً من أهم المؤلفات العلمية (الكلاسيكية) في مجال الصحافة التلفزيونية..).

ونقرأ في (مقدمة المؤلف) هذه السطور:

(... باعتبار أن الصحافة التلفزيونية تتابع تاريخ وتطور تقاليد الصحافة بشكل عام، نظراً إلى أنها تعمل بارتباط وظيفي مع الصحافة والإذاعة والسينما الوثائقية، فإنه ينظر إلى التلفزيون، أولاً وقبل كل شيء كجزء لا يتجزأ من منظومة الإعلام الجماهيري...

ونظراً إلى أن الأدب والصحافة يوجدان على شكل أنواع (أجناس) محددة ومتميزة فإننا نعامل التلفزيون كخليط من الأنواع التي نصنفها وفق سماتها الخاصة...)

ومن بين الفصول الست بكتاب وعنوانها كالتالي:

- التلفزيون إحدى وسائل الإعلام الجماهيري

- طبيعة التلفزيون ووسائله التعبيرية

- الأنواع التلفزيونية.. المفهوم.. النشأة..

- الأخبار في التلفزيون

- التلفزيون الوثائقي

- التخطيط في البرامج التلفزيونية

تم الاختيار من الفصل الأول (التلفزيون إحدى وسائل الإعلام الجماهيري) هذه النصوص المأخوذة نم العنوان الفرعي (التلفزيون في العالم المعاصر) فلنتمعن بخلاصتها:

(إن موضوع هذا الكتاب هو التلفزيون كوسيلة إعلام، وبتعبير أكثر دقة، التلفزيون كأحد مجالات أو فروع الصحافة، وقبل أن نتعرض إلى الإبداع الصحفي في التلفزيون (التعبير التصويري التخيلي، الأنواع التلفزيونية، خصوصية كل نوع من هذه الأنواع – واندماجها أثناء البث... من الضروري الحديث عن التلفزيون كوسيلة إعلامية.

انطلاقاً من حقيقة أن التلفزيون متحد ومتكامل مع البناء العام للمجتمع المعاصر كمؤسسة اجتماعية، فإنه يوجد في الأشكال والصيغ التنظيمية التالية:

الشكل الأول: وهو ملكية الدولة للتلفزيون ونرى ذلك في فرنسا وألمانيا الغربية وإيطاليا والدول الاسكندنافية وغيرها من الدول الغربية وذلك بالإضافة إلى الدول الاشتراكية وغالبية الدول النامية ومن التلفزيون الذي تعود ملكيته إلى الدولة يمكن أن يكون مصدراً لمعرفة العالم... وأن يقدم بتحقيق أهداف إيجابية تتمثل في حشد الجماهير وتعبئتها من أجل إنجاز المهام الاقتصادية أو الوطنية، ولكنه يمكن أن يكون وسيلة للتضليل و أداة بيد السلطة ومجالاً لنشر أفكار معادية للإنسانية هذا يتوقف على طبيعة النظام البائد.

أما الشكل الثاني فهو التلفزيون التجاري وخاصة في حالته النموذجية في الولايات المتحدة الأمريكية أو في نموذج الاتحاد مع التلفزيون الذي تملكه الدولة، كما هو الحال في اليابان وبريطانيا...

إن المتفرج لا يدفع ثمن البرامج، بل إن المعلنين هم الذين يمولون البرامج، وبالتالي هم الذين يحددون مضمونها الفني والفكري...

كما نقرأ في الفصل الرابع (التغطية الإخبارية) التعليق، الحديث هذه السطور من العنوان الفرعي (الأخبار في التلفزيون) ما يلي:

إن تقسيم الصحافة إلى تقرير تغطية إخبارية (Reporting) الذي يعالج واقعة واحدة، أو حدثاً واحداً، ويستخدم منهج (طريقة عرض وتقديم واقعة كاملة، والى تعليق... الذي يعالج مجموعة وقائع مرتبطة عرضياً ببعضها، أو ظواهر واقعية، وتطورات اجتماعية...

وفقاً لوجهة النظر التقليدية يقوم التقرير بمهمة الإجابة على الأسئلة التالية، ماذا حدث، وأين...

وتحت العنوان الفرعي الآخر (النص أو السرد الرواية) نقرأ:

(هناك صلة ضرورية بين الصورة والكلمة، الكلمة التي تنطق على الشاشة تلعب دوراً مساعداً، وهي بالتالي تعتمد على، وتخضع للصورة، وهكذا فإن المهام الإبداعية للكلمة في التقرير مختلفة تماماً عنها في الصحافة المكتوبة والإذاعة.

ما هي النواظم التي تحدد نموذج النص أو السرد الذي يرافق المادة المصورة، ويلقى من خارج الشاشة... الموضوع هنا بالغة الأهمية.

إن القاعدة التي يجب على محرر الأخبار التلفزيونية أن يلاحظها هي أن المادة المصورة هي التي تلعب الدور الرئيسي والحاسم والمحدد.

إن السرد (النص المقروء) هو مجرد تعليق أو توضيح لما يحدث على الشاشة وكذلك نقرأ في الفصل الخامس (التلفزيون الوثائقي – الأنواع والأشكال الرئيسية للكتابة الصحفية الدعائية وذات الطابع الفكري وبالذات تحت العنوان الفرعي (الفن الساخر في التلفزيون) هذه السطور:

(يتضمن مفهوم – الهجاء – معنيين الأول: أنه عبارة عن طريقة خاصة لتمثيل وتجسيد الخصائص الأساسية... والثاني مجموعة من الأنواع التي تقوم على أساس هذه الطريقة.

هنا، عملياً تبدأ السخرية أو الهزء... ولكن السخرية عادة ما تكون رقيقة، وتبعث على الفكاهة، وربما تثير التعاطف والشفقة، ولكن الهجاء (التقريع) من ناحية أخرى عبارة عن مفتح علني، وهموم على الشرور والرذائل.

ثمة مراحل متدرجة ومتصاعدة، هناك التهكم، وهو عبارة عن تحديد شخص كهدف. وقد يتطور التهكم ليتحول إلى الاستهزاء، أو إلى ما نسميه التهكم الغاضب كذلك يستخدم المبدع الساخر الشيء المضحك (القبيح أو الشاذ ليفضح الجوهر البشع – أو السمات والظواهر المرفوضة اجتماعياً.

هذه الطريقة في الكشف عن الجانب الهزلي كهدف رئيسي للهجوم والتقريع تمثل موقفاً سلبياً من الظاهرة المعالجة.

ومن أنواع الفن الساخر المستخدمة في التلفزيون:

- الكارتون التلفزيوني.. وهو أحد أنواع الرسم الذي يركز ويشير على معالم أو قسمات معينة في الشخص أو الموقف أو الوضع الاجتماعي والاقتصادي أو السياسي الخ، بشكل غريب ومضحك وذلك بقصد كشف وتعرية جوهر وحقيقة الموضوع من خلال السخرية).

الكتاب: الصحافة التلفزيونية

المؤلف: د. أ. بروتيسكي

المترجم: د. أديب خضّور

الناشر: د. أديب خضور (دمشق – سورية)

مواصفات الكتاب: الطبعة الأولى 1990م

محتوى الكتاب: (240) صفحة من القطع الكبير مرتبة ضمن (مقدمة المترجم) و(مقدمة المؤلف) و(6 فصول)

  • Currently 112/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
37 تصويتات / 4367 مشاهدة
نشرت فى 22 أغسطس 2010 بواسطة masscommunication

ساحة النقاش

masscommunication
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,919,643