بإلقاء نظرة فاحصة على التراث البحثي العالمي في مجال الإعلام ولا سيما المرئي منه نجد أن أغلب البحوث والدراسات أكدت على أهمية المرئية بشكل عام " والفضائية بشكل خاص " كمصدر من مصادر الأخبار، نتيجة لاعتماد المتلقين على هذه الوسيلة بالدرجة الأولى في تلقي الأنباء، فعلى سبيل المثال في سنة 1980 أجرى التلفزيون المصري دراسة لتقييم برامجه على عينة قوامها 4850 مفردة ، وجد ان نسبة 72.7% من هذه العينة يستقون أهم وأغلب الأخبار من التلفزيون بينما نسبة 17.3 % من عينة الدراسة تستقي أغلب الأخبار من المذياع، ثم الصحف بنسبة 10% من حجم العينة-21. ومن هذا المثال - على الصعيد العربي - نجد أن نسبة الذين يستقون أهم وأغلب الأخبار من التلفزيون أعلى بكثير من نسب وسائل الإعلام الأخرى كالمذياع والصحف، أما على  الصعيد العالمي أثبتت دراسة أجريت في أمريكا عن أكثر وسائل الإعلام مصداقية أثبتت أن ما نسبته 64 % من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية يثقون في الإذاعة المرئية ويعتبرونها هي المصدر الأول والاساسي للأخبار والوحيد -22.

وبشكل عام يمكن القول بأن الإذاعة المرئية هي اليوم - وخاصة بعد انتشارها عالميا بعد دخولها عصر الفضائيات - أصبحت في مقدمة وسـائل الاتصال الجمـاهيري ومن ابرزها باعتبـارها الأقوى والأقدر على نقل الأحداث والمعلومات لحظة وقوعها، والأكثر إقناعاً وتأثيراً على المتلقين، باعتبارها تتمتع بخاصيتي الصوت والصورة، إضافة إلى الفورية، فهي كجهاز أخباري تتمتع بالفورية التي تزيد من واقعيتها، لأنها تقدم المواد الإخبارية في نفس زمن ومكان حدوثها، و تنقل لنا الأخبار في معناها و في مغزاها في التو والحال. و تقدم لنا الأحداث بصورة لا يمكن أن تصل إليها وسائل الإعلام الأخرى، كما تقدم لنا المشاهد متكاملة للأحداث في صورة واقعية، هذا بالإضافة إلى أن الصورة المرئية تؤكد على عنصر الحوار و المشاركة و التعمق و التركيز على التفاصيل-23 ، مما جعلها تحتل موقعاً مهماً وبارزاً بين كل وسائل الإعلام الأخري كالصحافة والإذاعة المسموعة، وهذا ما جعل القناة الفضائية من أهــم وسائل الإعلام، مما حتم على دول العـالم السعى لإقامة محطات فضائية خاصة ومتخصصة، حيت إنها تمثل أحد أهم دعائم السيادة الوطنيـة للدول واللسان الناطق بإسمها، بالإضـافة إلى تمثيلها لشخصية الدولة وأداة من الأدوات القادرة على نقل التراث والحضارة، والتعبير عنها وطرح الآراء والأفكار-24.

وأصبحت القناة الفضائية المرئية كجهاز أخباري سمة من سمات العصر و ليس هناك ما يضارعها كوسيلة إعلامية في قدرتها على تغطية الإحداث حال وقوعها، فهي اسرع وسيلة لنقل الأخبار بالصوت والصورة، وتلعب دورا لا مثيل له في هذا المضمار. فليس غريباً أن نرى هذا الجهاز الصغير انتشر في العالم بسرعة تفوق كل تصور. فهي تتميز كجهاز أخباري بعدة مزايا تشارك فيها وسائل الإعلام الأخرى، فتقدم لنا الأحداث و الوقائع في منازلنا في صورة متكاملة تعتمد مشاهدها على الصوت و الصورة و الحركة و اللون في صورة أقرب للواقع-25 .

والقناة الفضائية تعد الأفضل من بين كل وسائل الاتصال الجماهيري باعتبارها تجمع كل مقومات العمل الصحفي ( المقروء والمسموع والمرئي ) في قالب واحد يتمتع بالسرعة والشمول والمصداقية ومساحة الانتشار الكبيرة عبر الاقمار الاصطناعية وأعداد المشاهدين المتزايدة، فأخبار القناة الفضائية تتمتع بالفورية في نقل الخبر ( يشاطرها في ذلك المذياع ) فهي تنقل الأخبار بشكل فوري من أي مكان في العالم بل وحتى من الفضاء الخارجي كما يحدث في حالة نقل الصور التي تلتقطها المركبات والمسابير الفضائية لبعض الكواكب أو الأقمار، وتنفرد في كل ذلك بالصورة التي تتمتع بخاصية مخاطبة حاسة البصر-26، وهي الحاسة التي يعتمد عليها الإنسان في حصوله على اغلب المعلومات التي يختزلها في ذاكرته طوال حياته،  فالتعلم بشكل عام يعتمد على حاسة البصر وتُعطى هذه الحاسة أهمية في تعلم الخبرات واكتسابها تصل من 80 – 90 % كنسبة في تعلم واكتساب الخبرات والمهارات والمعارف، وينبع إيمان المختصين والخبراء بهــذا الأسلـوب في تلقي المعلومات من اعتمادهم على الفـرضية التي تـرى " بأن الفرد يدرك الأشياء التي يراها إدراكا أفضل وأوضح معاً لو قرأ أو سمع شخصاً يتحدث عنها " ، ولذلك ظهرت تسميات في هذا المجال بالتعليم البصري ، التعليم السمعي ، التعليم البصري والسمعي ، وتعتمد هذه التسمية على افتراض يقول " بأن الفرد يمكن أن يحصل على أكبر قدر من خبراته عن طريق حاستي السمع والبصر -27.

وهذا ينطبق على القناة الفضائية المرئية كونها وسيلة إخبار وتعلم وترفيه.... الخ ، كونها وسيلة تعتمد على الصورة في المقام الأول، وتتمثل أهمية الصورة بالنسبة للقناة المرئية باعتبارها وسيلة مرئية والرؤية أساس الاقتناع، إضافة إلى الصورة المتحركة التي تتمتع بميزات جذب خاصة لما بها من محاكاة للحركة الطبيعية وإضفاء لعنصر المشاركة الفعالة بما يقوي العلاقة بين المشاهد و الشاشة ويضفي جاذبية على الأخبار ويساعد على عدم نفور المشاهدين، وكذلك الصورة المتحركة لغة عالمية تفهمها كل الشعوب، ومن وجه أخرى تضفي الألوان مزيداً من الواقعية على أخبار المرئية كما تزيد من مصداقيتها-28 وهذا بدوره جعل للخبر الإذاعي المرئي في الفضائيات أهمية كبيرة وقيمة إخبارية متميزة فالخبر الإذاعي المرئي هو أساس نشرات الأخبار و عنصرها الأول، و الخبر الإذاعي المرئي خبر مصور ينشأ في موقع الحدث و تتولى أطقم التصوير الإخبارية ( المذيع، المصور، المراسل،المحرر..الخ) نقله أو تسجيله على أفلام أو شرائط vtr، و يتكون الخبر المرئي من مجموعة من اللقطات المصورة-29 واحدة تلو الأخرى مرتبطة معاً بحيث توفر قيماً و عناصر و مواصفات يجب توافرها في الخبر الإذاعي المرئي لكي يكون جديرا بالبث ضمن العرض الإخباري و هي :- الفورية – الأهمية ( الدلالة ) – الضخامة -  الإثارة – الطرافة – التشويق – الدقة – الصدق –الاهتمام الإنساني و مدى الفائدة التي تعود على المشاهد و التوافق مع سياسة الفضائيات كجهاز إعلامي-30.

المصدر: خالد خبريش http://www.annabaa.org/nbanews/59/211.htm
  • Currently 123/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
41 تصويتات / 1087 مشاهدة
نشرت فى 23 أغسطس 2010 بواسطة masscommunication

ساحة النقاش

masscommunication
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,042,044