خمس سنوات من العمل الصحفي الحر ومن الكتابة الورقية والإلكترونية الرسمية، أقنعتني بعدم جدوى وتأثير وفعالية هذا العمل كما التدوين والإعلام الجديد في المقابل، ولذلك أسباب:

1- الصحافة الرسمية الورقية والإلكترونية تفرض عليك عددا محددا من الكلمات كقالب يجب عليك أن تحصر افكارك وآرائك به! وهذا مالم أستسغه البتة، ولم أنجح يوما في أن أحصر مقالاتي وتقاريري في عدد محدد من الكلمات وكان دائما مايتدخل المحرر ليبتر بمقصه ما يشاء وليخرج المقال مشوها! ولا أدري كيف البعض لم يضع في باله هذا الأمر عندما يفاضل بين التدوين والكتابة الصحفية خصوصا وأن العديد من مقالاته قد منع من النشر ولا زال!

وليت الأمر يقف عند هذا الحد بل هو انتقائي مريع! فمحرر أحد الزوايا التي كنت أنشر بها والذي كان دائما مايصدع رأسي بوجوب الإلتزام بـ 1200 كلمة وأهمية ذلك، وهذا أحد شروط الآيزو!! إلخ.. تفاجئت بأنه نشر مقال (وهو على فكرة مقال قيّم جدا) تجاوز الثلاثة آلاف كلمة!! وعندما سألته عن هذا محتجا، قال ضاحكا : إنه يجوز لمحرر الصفحة أو الزواية ما لا يجوز لغيره!!!

هذه السلبية تجاوزتها المدونات والإعلام الجديد فأنت هنا ملك بمدونتك تكتب بها ما تشاء وتنشر بها ما تشاء وبأي عدد من الكلمات طال أم قصر ، المهم أن تصل فكرتك بالنهاية على عكس الصحافة التقليدية التي دائما ما تشوه فكرتك وتضع إحتمالية وصولها كما هي بنسبة ضعيفة جدا!

2- في مدونتك أنت تصل لشريحة كبيرة ومختلفة ومتنوعة من الناس وأنا أجزم أنه هذه الأيام وفي العالم العربي من يقرأ التدوينات هم أكثر ممن يقرأ تلك المقالات المحشورة والمنشورة في زوايا وصفحات الجرائد والمجلات، واسألوا عن نسب شراء وقراءة الصحف والمجلات المحلية، كم عدد الذي يشترون الوطن! بل كم عدد الذي يقتنون “القافلة” ويقرأون مقالاتها وغيرها من المجلات التي أكل عليها الدهر وشرب!

أضعف مدونة في العالم العربي يمر عليها يوميا مالا يقل عن مائة زائر، وفي مدونة كمدونة مرام مكاوي(التي اعترفت بنفسها بمائة ألف زئر لمدونتها القديمة) مثلا العدد أكبر بلا شك، إذن هي حين تنشر تدوينة مستقلة فيها فإنها تضمن بلا شك ما لايقل عن مائة قارئ لتدوينتها يوميا وربما لأسابيع وشهور قادمة حتى مع تقادم المقال! بينما كم قارئ متوقع لمقالها مثلا في الوطن أو القافلة ؟ (لا شك بأن عدد قراء الوطن أكثر من العديد من الجرائد والمجلات لكن ومع تقدم الأيام هنالك عزوف عن الجرائد والصحافة المحلية مع تزايد خدمات الإعلام الجديد والاعتماد على الشبكة العنكبوتية بالإضافة إلى انعدام المصداقية لهذه الصحافة التقليدية!) وهؤلاء القراء سيكونون ليوم واحد فقط هو يوم نشر الجريدة أو أسبوع أو شهر نشر المجلة! ولن يعود أحد بعد ذلك اليوم أو الأسبوع أو الشهر للإطلاع والتنقيب عن المقالات القديمة، بينما الأمر يختلف تماما مع المدونات! وهنالك بعض المدونات المشهورة يقرأ لهم الآلاف يوميا وهذا حلم بعيد المنال في الجرائد والمجلات التي تضعف باستمرار.

3- وعطفا على ما سبق ومواصلة لنفس الفكرة فإن الولوج للمدونة ومواضيعها متنوع ومختلف المداخل بشكل كبير على عكس الجريدة أو المجلة الذي لا يوجد لها منفذ إلا من خلال البقالة أو صندوق الاشتراك أو دكان الحلاق! فمن خلال محركات البحث والشبكات الإجتماعية وتويتر والفيس بوك ودليشيز وديج وريد ات وغيرها من الوسائط كالمسنجر والإيميل..إلخ كلها طرق نفاذ غنية إلى المدونة ومواضيعها وبالتالي عدد قراء أكبر وأكثر وشريحة متنوعة منهم.

عولمة التدوين

4- إذن الوصول الجغرافي العريض هو ما يميز المدونة فبعد يوم من نشر تدوينة يجد الشخص أنه قد دخلها أشخاص من عشرين دولة مختلفة أو ثلاثين وربما أكثر في بعض المدونات المشهورة، بينما تلك الصحيفة أو المجلة الكئيبة المنعزلة لا توزع إلا في دولة واحدة وفي أحسن الحال بضع دول عربية ومن خلال السفارات والملحقيات ولا تسألني عن نسب القراء لإنها وبلا شك في أسفل السافلين!

5- الخدمات التقنية الحديثة التي توفرها جوجل وغيرها (كالمشاركة والإقتباس وإعادة التدوين والتعقيب المرجعي..إلخ) بالإضافة إلى الترجمة الحية منها ومن مايكروسوفت وغيرهما جعلت إنتشار التدوينة أكبر بكثير وبكثير جدا من مقال في صحيفة أو مجلة وحتى لثقافات وللغات أخرى، حين يبحث شخص ما برازيلي عن موضوع معين بواسطة جوجل بلغته البرتغالية فيجد له جوجل من ضمن النتائج تدوينتك العربية ويترجمها له تلقائيا إلى لغته البرتغالية!

6- إمكانية العودة للأرشيف في المدونات إحدى الميزات الرئيسية والتي لا تتوفر ابدا في الجرائد إلى بالذهاب إلى المكتبة البعيدة أو الأرشيف الوطني والتنقيب لساعات بين أكوام الجرائد والمجلات المهترئة، بينما في المدونات وبضغطة زر نعود إلى اي تدوينة سابقة!

7- التعليقات والتواصل الاجتماعي وهي الميزة الأكبر للمدونات والأسبق بها (ربما يجادل البعض أن مواقع الجرائد الإلكترونية أصبحت توفر خدمات مثل التعليقات والآر إس إس والأرشيف) إلا أن الأمر مختلف هنا، فالمدونات هي من سبق إلى ذلك، وهي الرائدة فيه، والجرائد والمواقع الإلكترونية الرسمية تراقب بصرامة وبكل غباء التعليقات كما أنها لا تتيح مزايا التعقيبات المرجعية المهمة والإجتماعية جدا، ولا يتصور أحد أهمية التعليقات كرافد غني جدا للمدونة والتدوينات في إثراء الأفكار وإشاعة روح الحوار والاختلاف بل وفي توليد أفكار تدوينية من خلالها كما حدث معي كثيرا!

8- الشبكات التدوينية الإجتماعية وخدمة الآر إس إس RSS  السحرية حيث ويمجرد ضغط زر نشر المقال في مدونتك تصل هذه التدوينة لعشرات أو مئات المواقع والوسائط القرائية الأخرى كالتجمعات التدوينية ومن خلالها يتم الوصول وكسب شرائح قراء أكبر وأوسع والولوج إلى عوالم جديدة من المتابعين.

تدوينات متعددة الوسائط

9- مزج النص بالصوت بالفيديو بالصورة وهي ميزة كبيرة للتدوينات والمدونات لا تتوفر أبدا في الصحف، فيمكنك مرة أن تدون نصيا، أو ربما تنشر صورة فقط تعبر عن ألف كلمة! أو تتوجه للتدوين الصوتي أو حتى المرئي، أو بما يسمى حديثا السكرين كاست، حيث تدمج صوتك أو صورتك مع عرض للشرائح مفيد ومسلي، أو ربما يمكنك أن تدمج كل الأنواع السابقة في تدوينة واحدة لا يوجد أمتع منها!

10- حين تحجب الجريدة لمقال تجاوز الخطوط الحمراء فإنها تحجب كلية ولمدة قد تكون كبيرة أو ربما للأبد ولا طريقة أبدا للوصول إليها، أما في حالة حجب المدونات فهنالك ألف طريقة للوصول إليها أو حتى إنشاء مواقع بديلة ومناظرة لها أو بأبسط طريقة وهي استمرار قرائتك لها عبر قارئ خلاصات جوجل مثلا رغم الحجب!

11- الإستشهادات والمصادر: ميزة التدوينات أنك يمكنك أن تدعم مقولاتك واستشهاداتك واقتباساتك وأقوالك بمصادر فورية مباشرة عبر الروابط التفاعلية المتوجهة إلى المواقع الأخرى الموثوقة وبذلك لن تفتح جدالا حول هذه المعلومة هل هي صحيحة أم لا! وذلك عبر التزامك الدائم بهذه المهمة .والكثير من الموسوعات والمصادر الموثوقة متوفرة الآن عبر الشبكة وبكل اللغات، بينما هذه المهمة تعد من أصعب ما يكون في الجرائد والمجلات المطبوعة ولن تستطيع الإلتزام سوى بمصادر وهوامش قليلة لا يمكن التأكد من صحتها وستفتح المجال بلا شك بقيل وقال لن ينتهي وبتشكيك مستمر.

12- إمكانية التعديل والتراجع: الخطأ سمة كل إنسان وجزء من طبيعته، وحين تدون فأنت معرض أيضا للخطأ بمعلومة أو رأي أو حكم جائر، البيئة الإلكترونية توفر لك التراجع عن هذا الخطأ وتداركه بكل سهولة وبضغطات قليلة، أما النشر الورقي في الجرائد والمجلات فالأمر هنا طامة وهذا الخطأ لن يتم مسحه أبدا بعد توزيع آلاف الأعداد من الجريدة أو المجلة وستضطر لكتابة مقال اعتذاري لاحق لن يمحو الكثير مما صوّره الآخر عنك في ذهنه!

13- قضية ضياع المعلومات الذي ذكرته الأخت مرام ربما هو صحيح قديما، لكن مع تطور التقنية ووسائل النسخ الإحتياطي والحوسبة السحابية، أصبح هذا الأمر ضعيف الإحتمالية بشكل كبير، فالتدوينة يتم حفظها تلقائيا أثناء كتابتها في الوورد برس مثلاً وستحفظ شبكيا إذا تمت كتابتها في مستندات جوجل مثلاً! والنسخ الإحتياطي تقدم بشكل كبير وأصبح مأوى آمن للبيانات والمعلومات وحفظها، بينما حريق واحد في مكتبة أو دار نشر أو مقر صحيفة كاف بأن ياتي على كل أرشيفها وأعدادها!

14- مسالة الحماية حينما تكتب في صحيفة: يمكننا فيها عكس المعادلة، فحينما يكتب الشخص في مدونته ويتحمل بكل أمانة وصدق وشجاعة كلمته التي قالها يختلف عمن يكتب في مؤسسة صحفية تبتر دوما كلمته وحين تثار مشكلة يتهرب من المسؤولية ويلصقها بالمحرر أو رئيس التحرير أو المالك وربما يلقي اللوم هنا وهناك أو ربما تلقي الجريدة كل اللوم عليه! ، ولهذا نرى كثيرا من المدونين الشجعان الذين تحملوا الضرب والسجن والإهانة لقولهم كلمة الحق بينما مازالت الصحف تتخاذل وتنافق وتساير التيار.! (الكثير منا يعرف ماذا حدث قديما لأميمة الجلاهمة!!)

15- الجرائد هي كتب العامة وأشباه المثقفين والأدنى من ذلك، هذه حقيقة، وأعجبني عندما سئل المسيري من أين له هذه النظرة الإبداعية في التحليل والتركيب والنظرة إلى الأمور من زوايا مختلفة، أجاب بأنه لا يقرأ الجرائد اليومية ولا يهتم بالتفاصيل الصغيرة! ولا أدري أين قرأت ما يشبه الحكمة (خير لك من ألا تقرا بتاتا على أن تقرأ الصحف!)

بينما الحقيقة الغالبة أن المدونات هي صحف المثقفين وصفحات المهتمين بالتخصصات والثقافة والتغيير والإصلاح.. هذا في أغلبها وإن لم يكن كلها.

هل نسيت شيئًا آخر؟

  • Currently 162/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
53 تصويتات / 769 مشاهدة
نشرت فى 13 سبتمبر 2010 بواسطة masscommunication

ساحة النقاش

naser156
رائع جزاك الله خيرا ووفقك للمزيد من العطاء والابداع شكرا لك
DrNabihaGaber
<p>السلام والتحيه</p> <p>مقاله سهله وواضحه وفعلا أصبحت المدونات هى المتنفس لكثير من الأشخاص من مختلف الأعمار . شكرا لمجهودك لنقل كل ما هو جيد و مفيد وهذه فائده تبادل المعرفه من خلال المدونات. تمنياتى بالتوفيق</p>
masscommunication
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,046,532